bac2

نرحب بكم في المنتدى ،ونتمنى لكم قضاء اوقات ممتعة،نلتمس منكم التسجيل لتكونوا اعضاء فاعلين ولنساهم جميعا في بناء المنتدى ،فهو منكم وإليكم،
تحياتي الخالصة من عاشق الحكمة .
bac2

اتهيـأ للبكالوريا

نتمنى للجميع سنة سعيدة 2011 مليئة بالافراح والمسرات وبطول العمر المديد

    نتائج المسابقة الفلسفية

    شاطر
    avatar
    Admin
    عاشق الحكمة
    عاشق الحكمة

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 29/11/2009

    نتائج المسابقة الفلسفية

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين نوفمبر 15, 2010 2:42 pm


    مساهمة العضوة نورة الادريسي:


    يتميز الوضع البشري بالتعقيد وصعوبة إدراك كنهه ،وباستحالة التحكم فيه ،فالإنسان بقي على الدوام موضوعا خصبا للفلسفة والتي قامت بدراسة أبعاده الانطولوجية المختلفة :الفردية والجماعية والتاريخية، لذلك ليس بغريب أن تقف عاجزة عن إعطاء تعريف للإنسان ،فلو أردنا صياغة تعريف جامع مانع لكان علينا أن نصنع سريرا يشبه سرير "بروكست" وهذا يبين لنا بجلاء أن كل تعريف يبقى ناقصا إن لم يكن مشوها ،ومن تم فالجهد المبذول سيركز على تمظهرات هذا الوجود وأهمها الوجود الفردي ،والنص الذي بين أيدينا والمطلوب منا تحليله ومناقشته يتناول مفهوم الشخص في علاقته بالهوية أي الخاصية التي بموجبها تطابق الذات ذاتها أي تكون هي هي ،وبالتالي فالسؤال الإشكالي الذي يحاول النص الإجابة هو :
    ما أساس هوية الأنا ؟ وماهو الشيء الذي يبقي في أناي تابتا لايتغير ولاينفصل عني إلا في النوم أو الموت؟

    يجيب النص بأطروحة مفادها أن هوية الشخص تتمثل في الإدراك القائم على التجربة الحسية والمزود للعقل بمعطيات العالم الخارجي ،وهذا الموقف يذكرنا بالمدرسة التجريبية مع كل من جون لوك ودافييد هيوم وبالتأكيد فسنعمد خلال تحليلنا ومناقشتنا على التذكير بهذه المدرسة .لكن قبل دلك لابد من تفكيك الإشكالية إلى أسئلة فرعية ستوجه إجابتنا وستحيلنا إلى إمكانيات أخرى للإجابة .
    إذن كيف يتحدد الشخص ؟هل من أساس ثابث يجعل الشخص شخصا أي هو هو لايتغير رغم تغير الزمان والمكان ؟ ألا يحتمل أن يكون هذا الأساس متغيرا نتيجة عوامل نفسية وخارجية ذلك أن الإنسان ذات تتجاذبها حاجات ورغبات خفية من جهة وذات يتكلم بها أكثر من لسان أي ذات جماعية؟


    النص صريح في التأكيد على أن مايميز الهوية الشخصية هو الإدراك الحسي وينطلق صاحب النص من تجربته الخاصة ،فهو ينفتح دائما على إدراك خاص أو على إدراك للحرارة أو البرودة ،الضوء أو الظل ،الحب أو الكراهية ،الألم أو المتعة ، أي مايشكل إحساسه ،وبالتالي فألانا لايستطيع أن يرى شيئا غير الإدراك لدرجة انه عندما تنفصل الأنا عن الإدراك ومثال ذلك النوم أو الموت يصبح الإنسان عدما أي لاشيء ،غير موجود ،فاقدا للوعي ، إذن الهوية تتحدد في الإدراك الحسي ومن تم فمعارفنا ستختلف تبعا لهذا الإدراك الذي يتميز به كل أنا .


    ولتعزيز أطروحته استعمل صاحب النص بنية مفاهيمية فلسفية قوية كالأنا والذي يمثل حقيقة الإنسان الثابتة والحاملة لكل الحالات النفسية والفكرية و يشير اللفظ أيضا إلى الجانب الواعي في شخصية الإنسان ،كما وظف مفهوم الهوية والإدراك وقد أتينا على تعريفها في التقديم ،وكذا مفهوم الوعي والذي يشير إلى مجموع العمليات الشعورية التي تمكن الذات من إدراك مباشر لذاتها ولما تقوم به ولما يحيط بها ، كل ذلك كان بهدف إثبات حقيقة هوية الأنا وربطه بالإدراك الحسي وليس كما زعم الفلاسفة الذين يتخيلون أن الوعي ملازم لهوية الشخص.


    لذلك يلتجئ النص في توضيح أطروحته إلى بنية حجاجية متنوعة كآلية النقد حيث أشار في بداية النص إلى الفلاسفة الذين يتخيلون بأننا نمتلك في كل لحظة الوعي الخاص الذي نسميه الأنا ،ويرى من جهته أننا نمتلك فقط الإدراك الحسي ،وقد حاول صاحب النص أن يقدم لنا من خلال الآلية الثانية أمثلة مختلفة لهذه اللإدراكات (الضوء ،الظل- الحرارة ،البرودة-الحب ،الكراهية ...) ،وقد نفى في آلية أخرى تواجد الذات وإمساكها أو رؤيتها من دون إدراك ،ومن تم فصاحب النص يفسر ويقدم شروحات تبين لنا صعوبة انفصال الإحساس عن الذات بل استحالته وإلا أضحى الإنسان عدما أي غير موجود.
    وإلى جانب هذه الآليات الحجاجية وظف صاحب النص بنية منطقية ( من جهتي فإنني... وبذلك فإنني...فعندما...فإنني...)كما استعمل أدوات لغوية لإثبات أطروحته حول هوية الشخص ( استعماله لجمل اسمية وحرف التوكيد إن...).

    وهكذا فقيمة النص تكمن في كونه أراد أن يؤسس لما يشكل الأنا أو الشخص بصفة دائمة مادام الإنسان حيا ويقظا ،إذ لايمكن للإنسان أن يحس أو يدرك إلا في حالة وعيه ،ومن تم تكوين معرفة خاصة به فالإنسان عندما يولد يكون عبارة عن صفحة بيضاء وعن طريق إدراكاته الحسية المبثوتة في بالقوة تتكون معرفته .والمعرفة الحاصلة اليوم إنما أنشأت منذ الأزل انطلاقا من أوليات الحس.


    إن هذا الموقف يحيلنا إلى المدرسة التجريبية خاصة مع جون لوك الذي يرى أن مايجعل الشخص " هو نفسه" عبر أمكنة وأزمنة مختلفة، هو ذلك الوعي أو المعرفة التي تصاحب مختلف أفعاله وحالاته الشعورية من شم وتذوق وسمع وإحساس وإرادة، تضاف إليها الذاكرة التي تربط الخبرات الشعورية الماضية بالخبرة الحالية، مما يعطي لهذا الوعي استمرارية في الزمان .
    "إذن فلوك" و مثله "ديكارت" يؤكدان بأن الشخص هو ذلك الكائن الذي يحس ويتذكر و -يضيف التجريبي لوك- يشم ويتذوق!
    ولكنهما يختلفان فيما يخص وجود جوهر قائم بذاته يسند هذا الوعي وهذه الاستمرارية التي يستشعرها الفرد؛، والواقع أن " الجوهر المفكر" -من وجهة نظر المحاكمة الحسية- كينونة ميتافيزيقية لايسع لوك قبولها انسجاما مع نزعته التجريبية التي لاتقر لشيء بصفة الواقعية والحقيقة مالم يكن إحساسا أو مستنبطا من إحساس،
    وباختصار فالهوية الشخصية تكمن في فعل الوعي، وعندما يتعلق الأمر بالماضي يصبح الوعي ذاكرة بكل بساطة، وكل هذا لكي يتجنب لوك القول بوجود جوهر مفكر، أي أن الهوية لاتقوم في أي جوهر مادي كان أو عقلي، ولاتستمر إلا مادام هذا الوعي مستمرا .


    لكن شوبنهاور سيرفض كل ذلك وسيعتبر أن ما يمكن أن يحدد هوية الشخص ليس الإحساس أو الوعي ولا يمكنه أن يكون كذلك،ما دام الوعي كامتداد في الماضي يمكن أن ينعدم أو يتقطع إذا ما فقدت الذاكرة أو جزء منها بفعل النسيان أو المرض أو إصابة في المخ وكذا الشيخوخة. فما يشكل جوهر الإنسان في نظر شوبنهاور هو الإرادة.فالشخص يعبر من خلال أفعاله و أفكاره عن إرادته. فالإرادة ليست وسيلة للعقل ،بل العقل نفسه آلة للإرادة.فكل ما يعيشه الإنسان من مظاهر الحضارة ما هو إلا تجلي لإرادة الإنسان.فالشخص بالنسبة لشوبنهاور ليس ذاتا عارفة و لا وعيا.و إنما هو إرادة يخدمها العقل.
    نصل إلى القول مع صاحب النص ومع ديكارت وجون لوك وكذا شوبنهاور إلى أن هوية الإنسان ثابتة لا تتغير فإما أنها الإدراك الحسي أو الجوهر المفكر أو الإحساس المقرون بالفكر وبالذاكرة أو الإرادة.


    غير أن المدرسة التحليل النفسي تحمل تصورا مغايرا للهوية الشخصية ففرويد يرى أن شخصية الإنسان هي عبارة عن صراع دائم بين مجموعة من القوى: العقل (الأنا) والغرائز (الهو) والمثل الأخلاقية (الأنا الأعلى) وأيضا ضغوط الواقع الاجتماعي، لذلك فالأنا هو نتاج للتوازن والتوفيق بين هذه القوى مثلما هو أداة تحقيق هذا التوازن والتوفيق، لذلك فوحدة الشخص وحدة دينامية عسيرة ولا متناهية التحقق.

    كما أن التوجه الاجتماعي يبين أن هوية الإنسان هي هوية اجتماعية بالأساس حاملة بشكل تدريجي لصفات وخصائص المجتمع .

    ومن تم فهوية الشخص متغيرة مع فرويد وسائرة في طريق التشخصن مع المدرسة الاجتماعية أي أنها هوية متفاعلة مع ماهو داخلي وخارجي.


    وخلاصة تحليلنا ومناقشتنا للنص يؤكد بجلاء على أهمية الحوار الذي قام بين الفلاسفة بين من يجعل الهوية ثابتة (ديكارت – لوك – شوبنهاور – صاحب النص) ومن ينظر إلى أنها صراع وتفاعل أساسه نفسي واجتماعي(فرويد – الموقف الاجتماعي ).


    من جهتي أرى انه يصعب تبيان وتحديد مكون الهوية في ماذكر ،بل أجده في الفعل الأخلاقي الإنساني فالإنسان يقوم بسلوكات صائبة وخاطئة ،قبيحة وجميلة ... وهذه السلوكات هي التي تميزه عن غيره من الكائنات بمعنى التي تشكل ماهيته ولهذا الأمر علاقة بالقيمة التي يكتسبها الكائن البشري ،وهو مايدعونا لطرح السؤال التالي: من أين يكتسب الشخص قيمته ؟هل من ذاته أم من مجتمعه أم من خاصية استشعاره للحياة التي يعيشها ؟









    avatar
    Admin
    عاشق الحكمة
    عاشق الحكمة

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 29/11/2009

    مساهمة العضوين :يوسف جيكال – إلياس النوادر

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين نوفمبر 15, 2010 2:46 pm

    مساهمة العضوين:يوسف جيكال – إلياس النوادر

    إن النص يحيلنا إلى مفهوم عام يتمحور حول إشكالية الوعي وذلك الخط الوهمي الذي يربطه باللاوعي.فالنص يبرز فلسفة التناقض بين الأنا الوجود و الإحساس وإلغاءه بواسطة النوم و الموت. فالوعي إدراك للواقع و به يحدث ذلك الحدس الحاصل للفكر بخصوص حالاته و أفعاله. أما اللاوعي فهو ذلك الشعور الوهمي بفقدان ادني عنصر تفكير وشعور نحو الذات و العالم الخارجي.إذن تتعدد المفاهيم وتتقابل لكن الإشكال الرئيسي يتمحور حول تلك العلاقة الذاتية بين الوعي واللاوعي مع الواقع’و أيضا حول واقع الإنسان في حالة اللاوعي و العودة للوعي’.



    إجابة عن الإشكال السابق تقوم أطروحة النص التي تقول إن سبيل الإحساس بالوجود و استمرار يته هو الوعي الأنا.وعلى عكس ذلك فاللاوعي هو بمثابة فقدان الذات و الإحساس و بالتالي العدم بشكل جزئي أم كلي.على مجموعة من الأساليب الحجاجية نذكر منها أسلوب الشرط و الاستنتاج الذي يتجلى’’ وإذا ألغيت ...وأصبحت...فاني أصير عدما بشكل كلي’’حيث وضع صاحب النص شرط إلغاء جميع الإدراكات بواسطة الموت أي العدم .وأسلوب التأكيد حيث جسد ذلك صاحب النص في قوله’’إننا متيقنون أكثر بواسطة بداهة...’’وأخيرا أسلوب المثال في قوله’’عندما ألج بشكل حميمي... للألم أو المنفعة’’إذا فصاحب النص اعتمد على بنية حجاجية قوية لتدعيم رأيه و أطروحته و ذلك من اجل تقريب تلك المسافة بين كلا المفهومين.

    لكن أهم الحقائق الفلسفية تقول أن إنكار الشيء لا يعني إلغاءه خصوصا في معنى وجود الإنسان. فصاحب النص أبدى مجهودا كبيرا من أجل إبراز أوجه الاختلاف بين كلا المفهومين.

    لكن النفس الإنسانية منبع للمفاجأة لأنها لازالت مجهولة خاصة في مجال الروحانيات و المعنويات, و ذلك ما أشار إليه صاحب النص و اعترف بحقيقة أشد أهمية و هي عدم قدرته على مجارات أي تفكير مختلف. و بالتالي نجد أنفسنا بين حقيقة واحدة و موحدة و هي أن صاحب النص تجنب خطأ أطروحته نظرا للفكر الضيق و القدرة المحدودة و هذا ما أكسبه نوعا من الواقعية الفلسفية في الواقع الإنساني الذي تجسده الحياة. و لذلك فلابد من استمرار تعدد الأفكار مهما كانت وعورة طريق و تشاؤمية التوقعات و ذلك ما جسده مجموعة من الفلاسفة حيث أنهم حاولوا إعطاء مفهوم جد دقيق يناسب واقعية الأمور في الحقيقة.

    فتماشيا مع صاحب النص نجد أبو الوليد ابن رشد حيث جسد ذلك في قوله أن الإدراك الحسي شرط أولي و أساسي لقيام كل معرفة و وعي لموضوعات العالم الخارجي ، و أيضا مع اريك فايل حيث أن أطروحته تجسد قيمة الوعي باعتباره أساس بناء المعنى الخاص لوجود الإنسان. من هنا نجد تقارب جزئي للأفكار مع صاحب النص و ابن رشد و الفيلسوف الفرنسي اريك فايل.

    و على النقيض من ذلك نجد الطبيب النمساوي سيجموند فرويد يحاول فرض تحليله على الذات فقط ، وذلك باعتبار اللاشعور كأساس و أصل للحياة النفسية و بالتالي ف اللاشعور يحكم كل مظاهر الوعي.

    لذلك فالمفاهيم الفلسفية تتعدد بتعدد التأثرات الأخلاقية و الفكرية و أيضا الدينية. و بالتالي ففهم العلل و الأسباب هو بمثابة مفتاح لفهم ما الإنسان ليس كمفهوم ضيق مع فرويد ولكن كمفهوم وجودي عام للإنسان.

    أعتقد أن الفيلسوف الحقيقي هو الذي يتقبل تعدد الأفكار و اختلاف المذاهب و يعالجها ب طريقة حضارية و منفتحة. لدى فأظن أن مفهوم الوعي هو مفهوم غامض و صعب نظرا لتعدد أبعاده و المفاهيم المرتبطة به و عموما فلإنسان خلق للتفكير الذي يكمن في اختلاف آرائه و واجبه هو القيام بتلك الممارسة على أرض الواقع.



    avatar
    Admin
    عاشق الحكمة
    عاشق الحكمة

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 29/11/2009

    رد: نتائج المسابقة الفلسفية

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين نوفمبر 15, 2010 4:43 pm

    اما مساهمة مغربية وأفتخر فينقصها العديد من الضوابط المنهجية والمعرفية لذلك لن ننشر مساهمتها ونعتذر عن دلك

    جون سينا

    عدد المساهمات : 4
    تاريخ التسجيل : 04/11/2010
    العمر : 25

    رد: نتائج المسابقة الفلسفية

    مُساهمة من طرف جون سينا في الأربعاء نوفمبر 17, 2010 5:39 pm

    عيد مبارك سعيد للجميع

    yossef

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 04/11/2010
    العمر : 24

    رد: نتائج المسابقة الفلسفية

    مُساهمة من طرف yossef في الجمعة نوفمبر 19, 2010 6:22 pm

    اسلام عليكم . في الحقيقة يا استاد نود شكرك أنا و الزميل الياس على المجهود الدي بدلته من أجل قراءة مساهمات كل المتبارين في المسابقة شكرا جزيل, و أريد أن اعرب عن عن سرورنا لرؤية موضوعنا يتمركز في الرتبة الثانية فهدا من دواعي سرورنا و في الأخير نتمنا عيد مبارك سعيدا لكل مسلم كبيرا كان أو صغيرا و السلام

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 7:44 am