bac2

نرحب بكم في المنتدى ،ونتمنى لكم قضاء اوقات ممتعة،نلتمس منكم التسجيل لتكونوا اعضاء فاعلين ولنساهم جميعا في بناء المنتدى ،فهو منكم وإليكم،
تحياتي الخالصة من عاشق الحكمة .
bac2

اتهيـأ للبكالوريا

نتمنى للجميع سنة سعيدة 2011 مليئة بالافراح والمسرات وبطول العمر المديد

    هشام الجخ شاعر واعد له عدد هائل من القصائد الرائعة وهذه إحداها. بعنوان انطردي الان من الجدول

    شاطر

    hafdallah

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 26/11/2010

    هشام الجخ شاعر واعد له عدد هائل من القصائد الرائعة وهذه إحداها. بعنوان انطردي الان من الجدول

    مُساهمة من طرف hafdallah في الجمعة نوفمبر 26, 2010 2:49 pm

    انطردي الآن من الجدول
    موتي فالكلُّ هنا ماتوا وأنا اعتدتُ حياتي أَرْمَلْ
    واعتدتَ الهَجرَ بلا سببٍ وبرغمِ الحيرةِ لم أسألْ
    وظلَلْتُ أسجِّلُ أسماءً وأسطِّرُ خاناتِ الجدولْ
    ضُنِّي إحساسَكِ ما شئتِ فأنا مَلِكٌ لا أتوسَّلْ
    لا أبكي لفراقِ حبيبٍ أو أترجَّى أو أتذلَّلْ
    رقةُ شِعري قَوْلٌ إفكٌ فَفُؤادي مِن صَخْرٍ جَنْدَلْ
    علَّقتُ نساءً في سَقْفِي وجلسْتُ فخورا أتأمَّلْ
    وغزوتُ عُيوناً لا تُغْزَى غافلتُ رموشاً لا تَغْفَلْ
    و زَرَعْتُ النُّسوةَ في أرضٍ لا آخرَ فيها أَوْ أَوَّلْ
    ديكتاتوريا إن أُعْطِي ديكتاتوريا إن أَبْـخَلْ
    وَقَّعْتُ - أَنَا - صَكَّ الهَجْرِ فالحاكِمُ يَعْزِلُ لا يُعْزَلْ
    فانطردي الآن من الجدول
    غِيبِي فَلَكَمْ قَبْلَكِ غابوا لا شيءَ يَـجِيءُ وَ لا يَرْحَلْ
    ما الوردُ إذنْ لَوْ لَمْ يَذْبُلْ ؟؟ ما الشمسُ إذنْ لو لم تَأْفُلْ ؟؟
    لا تَنْتَظِرِينِي نَسْنَاساً أَقْبَلُ يَوْمَاً أن أتَسَلْسَلْ
    وَ يَـجِيءَ الناسُ إلى قَفَصِي لِيَـرَوْا عُشَّاقاً تَتَـحَوَّلْ
    تتقافزُ كالقِرَدةِ عِشْقَاً وَ تَـمُوتُ هَيَاماً وَ تُوَلْوِلْ
    لُمِّي أشياءَكِ و ارتَـحِلِي بَحثاً عن آخرَ قَدْ يَقْبَلْ
    أمَّـــايَ .. فلا ثَمَنٌ عِنْدَكِ تَقْبَلُهُ يدايَ لِتَتَكَبَّلْ
    إن كان غرامُكِ لِي نَبْعَاً فَنِسَاءُ الدنيا لي مَنْهَلْ
    وَ الجدولُ مُكْتَظٌّ جِدَّاً بِكَثِيرٍ مِثْلِكِ بَلْ أجمَلْ
    فانطردي الآن من الجدول
    غِيبِي وَ تَمَادَيْ في جَهْلٍ فأنا لا أعشقُ مَنْ يَجْهَلْ
    إني بَحَّارٌ تَرْفُضُنِي كُلُّ الشُطْآنِ فَأَتَنَقَّلْ
    اِعتدتُ السفرَ على مَضَضٍ وَ قَضَيْتُ حياتي أَتَجَوَّلْ
    أرتشفُ بلاداً ونساءً فَهُنـا عَسَلٌ وهُنا حَنْظَلْ
    و هنا عِشْتُ كَلِصٍ نَذْلٍ وَ هُنَا كُنْتُ نَبِيَّاً يُرْسَلْ
    و هنا ذَبَحُوا شِعري عَمْدا وهنا شعري صارَ يُرَتَّلْ
    وأنا والغُربةُ ما زِلْنَا نبحثُ عن وطنٍ لِنُظَلَّلْ
    صادقتُ الغُربةَ في الغربةِ وقضيتُ سنيناً أَتَعَلَّلْ
    بَرَّرْتُ جميعَ حماقاتي وَ ظَنَنْتُ بأني أتَجَمَّلْ
    اليومَ أُزِيلُ عباءاتي وَ أُكَشِّفُ عن وجهي الأَوْحَلْ
    مَلِّي عينيكِ بِلاَ خَجَلٍ فأنا الـمَوحولُ ولا أخجلْ
    أَغْرَتْنِي أحلامُ الصِّبْيَةِ فَعَدَوْتُ إلى حُلْمِي الأمْثَلْ
    وَ بدأتُ السفرَ بلا زادٍ وظننتُ بأني أتعجَّلْ
    وَ نسيتُ اللهَ.. فأَهْمَلَنِي مَنْ ينسَى اللهَ وَ لا يُهْمَلْ ؟
    حُمِّلْتُ بأثقالِ الدُّنيا أهربُ مِنْ ثِقْلٍ للأثقَلْ
    و التفَّتْ طُرُقِي مِنْ حَوْلِي واختلطَ الأَقْصَرُ بالأَطْوَلْ
    واخْتَلَطَتْ أحْرُفُ لافِتَتِي فَوَقَفْتُ مَكَاني كالأخْطَلْ
    لَمْ أُسْطِعْ أن أُكْمِلَ سَيْرِي فجلستُ وحيداً أَتَسَوَّلْ
    وَ بَنَيْتُ مَزَاراً وَ مَبِيتاً لا يَصْلُحُ إلاَّ لَلثُّمَّلْ
    وَ قضيتُ حياةً واهِنَةً لا تَسْوَى في نَظَرِي خَرْدَلْ
    فَعَلامَ تُرِيدِينَ بُكَائِي ؟ وَ أنا ذو قلبٍ مُسْتَعْمَلْ
    أَبْلاَهُ الماضي لم يَتْرُكْ شيئاً لِبَلاءِ الـمُستقبَلْ
    لا تَتَّهِمِينِي في عِشقِي فأنا أعشقُ حتَّى أُنْحَلْ
    والجملُ وإن يعطشْ يصبِرْ وَ كَفِعْلِ الجَّمَلِ أنا أفعَلْ
    أَهْلِكْتُ شَبابي وسنيني فَرَمَتْ بِي في صفِّ الكُهَّلْ
    وَ وقفتُ بعيداً لأشاهدَ قصةَ عُمرِي وهِيَ تُمَثَّلْ
    رفعوا خنجرَهم ودموعي لم تجعلْ أحداً يَتَمَهَّلْ
    والتهبَ المسرحُ تصفيقاً وأنا أُطْعَنُ وأنا أُقْتَلْ
    فَعَلامَ تظنينَ بِأنِّي آتٍ مِحْرابَكِ أتَبَتَّلْ ؟؟
    دَوْرُكِ في الـمَشْهَدِ فَرْعِيٌّ بِوُجُودِكِ أو دُونَكِ يَكْمَلْ
    وَكِلانا مكتوفُ الأيدي وَ سِتارُ المسرحِ لا يُسْدَلْ
    والـحُكْمُ الصادِرُ في أمرِي حُكْمٌ فَصْلٌ لا يَتَأَجَّلْ
    فدعيني في موتي وَحْدِي فأنا والغُربةُ لا نُفْصَلْ
    ما دامَ الوطنُ بلا شيءٍ فالموتُ على شيءٍ أفضلْ
    انطردي الآنَ
    من الجدولْ

    Admin
    عاشق الحكمة
    عاشق الحكمة

    عدد المساهمات : 188
    تاريخ التسجيل : 29/11/2009

    رد: هشام الجخ شاعر واعد له عدد هائل من القصائد الرائعة وهذه إحداها. بعنوان انطردي الان من الجدول

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة نوفمبر 26, 2010 7:17 pm

    hafdallah كتب:
    انطردي الآن من الجدول
    موتي فالكلُّ هنا ماتوا وأنا اعتدتُ حياتي أَرْمَلْ
    واعتدتَ الهَجرَ بلا سببٍ وبرغمِ الحيرةِ لم أسألْ
    وظلَلْتُ أسجِّلُ أسماءً وأسطِّرُ خاناتِ الجدولْ
    ضُنِّي إحساسَكِ ما شئتِ فأنا مَلِكٌ لا أتوسَّلْ
    لا أبكي لفراقِ حبيبٍ أو أترجَّى أو أتذلَّلْ
    رقةُ شِعري قَوْلٌ إفكٌ فَفُؤادي مِن صَخْرٍ جَنْدَلْ
    علَّقتُ نساءً في سَقْفِي وجلسْتُ فخورا أتأمَّلْ
    وغزوتُ عُيوناً لا تُغْزَى غافلتُ رموشاً لا تَغْفَلْ
    و زَرَعْتُ النُّسوةَ في أرضٍ لا آخرَ فيها أَوْ أَوَّلْ
    ديكتاتوريا إن أُعْطِي ديكتاتوريا إن أَبْـخَلْ
    وَقَّعْتُ - أَنَا - صَكَّ الهَجْرِ فالحاكِمُ يَعْزِلُ لا يُعْزَلْ
    فانطردي الآن من الجدول
    غِيبِي فَلَكَمْ قَبْلَكِ غابوا لا شيءَ يَـجِيءُ وَ لا يَرْحَلْ
    ما الوردُ إذنْ لَوْ لَمْ يَذْبُلْ ؟؟ ما الشمسُ إذنْ لو لم تَأْفُلْ ؟؟
    لا تَنْتَظِرِينِي نَسْنَاساً أَقْبَلُ يَوْمَاً أن أتَسَلْسَلْ
    وَ يَـجِيءَ الناسُ إلى قَفَصِي لِيَـرَوْا عُشَّاقاً تَتَـحَوَّلْ
    تتقافزُ كالقِرَدةِ عِشْقَاً وَ تَـمُوتُ هَيَاماً وَ تُوَلْوِلْ
    لُمِّي أشياءَكِ و ارتَـحِلِي بَحثاً عن آخرَ قَدْ يَقْبَلْ
    أمَّـــايَ .. فلا ثَمَنٌ عِنْدَكِ تَقْبَلُهُ يدايَ لِتَتَكَبَّلْ
    إن كان غرامُكِ لِي نَبْعَاً فَنِسَاءُ الدنيا لي مَنْهَلْ
    وَ الجدولُ مُكْتَظٌّ جِدَّاً بِكَثِيرٍ مِثْلِكِ بَلْ أجمَلْ
    فانطردي الآن من الجدول
    غِيبِي وَ تَمَادَيْ في جَهْلٍ فأنا لا أعشقُ مَنْ يَجْهَلْ
    إني بَحَّارٌ تَرْفُضُنِي كُلُّ الشُطْآنِ فَأَتَنَقَّلْ
    اِعتدتُ السفرَ على مَضَضٍ وَ قَضَيْتُ حياتي أَتَجَوَّلْ
    أرتشفُ بلاداً ونساءً فَهُنـا عَسَلٌ وهُنا حَنْظَلْ
    و هنا عِشْتُ كَلِصٍ نَذْلٍ وَ هُنَا كُنْتُ نَبِيَّاً يُرْسَلْ
    و هنا ذَبَحُوا شِعري عَمْدا وهنا شعري صارَ يُرَتَّلْ
    وأنا والغُربةُ ما زِلْنَا نبحثُ عن وطنٍ لِنُظَلَّلْ
    صادقتُ الغُربةَ في الغربةِ وقضيتُ سنيناً أَتَعَلَّلْ
    بَرَّرْتُ جميعَ حماقاتي وَ ظَنَنْتُ بأني أتَجَمَّلْ
    اليومَ أُزِيلُ عباءاتي وَ أُكَشِّفُ عن وجهي الأَوْحَلْ
    مَلِّي عينيكِ بِلاَ خَجَلٍ فأنا الـمَوحولُ ولا أخجلْ
    أَغْرَتْنِي أحلامُ الصِّبْيَةِ فَعَدَوْتُ إلى حُلْمِي الأمْثَلْ
    وَ بدأتُ السفرَ بلا زادٍ وظننتُ بأني أتعجَّلْ
    وَ نسيتُ اللهَ.. فأَهْمَلَنِي مَنْ ينسَى اللهَ وَ لا يُهْمَلْ ؟
    حُمِّلْتُ بأثقالِ الدُّنيا أهربُ مِنْ ثِقْلٍ للأثقَلْ
    و التفَّتْ طُرُقِي مِنْ حَوْلِي واختلطَ الأَقْصَرُ بالأَطْوَلْ
    واخْتَلَطَتْ أحْرُفُ لافِتَتِي فَوَقَفْتُ مَكَاني كالأخْطَلْ
    لَمْ أُسْطِعْ أن أُكْمِلَ سَيْرِي فجلستُ وحيداً أَتَسَوَّلْ
    وَ بَنَيْتُ مَزَاراً وَ مَبِيتاً لا يَصْلُحُ إلاَّ لَلثُّمَّلْ
    وَ قضيتُ حياةً واهِنَةً لا تَسْوَى في نَظَرِي خَرْدَلْ
    فَعَلامَ تُرِيدِينَ بُكَائِي ؟ وَ أنا ذو قلبٍ مُسْتَعْمَلْ
    أَبْلاَهُ الماضي لم يَتْرُكْ شيئاً لِبَلاءِ الـمُستقبَلْ
    لا تَتَّهِمِينِي في عِشقِي فأنا أعشقُ حتَّى أُنْحَلْ
    والجملُ وإن يعطشْ يصبِرْ وَ كَفِعْلِ الجَّمَلِ أنا أفعَلْ
    أَهْلِكْتُ شَبابي وسنيني فَرَمَتْ بِي في صفِّ الكُهَّلْ
    وَ وقفتُ بعيداً لأشاهدَ قصةَ عُمرِي وهِيَ تُمَثَّلْ
    رفعوا خنجرَهم ودموعي لم تجعلْ أحداً يَتَمَهَّلْ
    والتهبَ المسرحُ تصفيقاً وأنا أُطْعَنُ وأنا أُقْتَلْ
    فَعَلامَ تظنينَ بِأنِّي آتٍ مِحْرابَكِ أتَبَتَّلْ ؟؟
    دَوْرُكِ في الـمَشْهَدِ فَرْعِيٌّ بِوُجُودِكِ أو دُونَكِ يَكْمَلْ
    وَكِلانا مكتوفُ الأيدي وَ سِتارُ المسرحِ لا يُسْدَلْ
    والـحُكْمُ الصادِرُ في أمرِي حُكْمٌ فَصْلٌ لا يَتَأَجَّلْ
    فدعيني في موتي وَحْدِي فأنا والغُربةُ لا نُفْصَلْ
    ما دامَ الوطنُ بلا شيءٍ فالموتُ على شيءٍ أفضلْ
    انطردي الآنَ
    من الجدولْ

    Suspect
    نشكرك على المشاركة القيمة نريد المزيد وتبيان مواطن الجمال في الاعمال الادبية\\\\ Embarassed

    JALILO

    عدد المساهمات : 29
    تاريخ التسجيل : 03/11/2010

    رد: هشام الجخ شاعر واعد له عدد هائل من القصائد الرائعة وهذه إحداها. بعنوان انطردي الان من الجدول

    مُساهمة من طرف JALILO في السبت ديسمبر 18, 2010 3:54 pm

    عندما تموت الفكرة في عمق الفكرة ، وتتسربل أوحال العشق على منعرجات الذات ، تنطفئ الذاكرة ، وينتحر العقل ، ويصعق القلب ، بماء الألم ، لتشتعل المخيلة ، ملتهبة بنار الابداع ، نار التعبير عن الأحاسيس الملجمة من زمن أو زمان ، نار الحب الفوار ، الحب الفائر الفائض ، لتتوقف دقات القلب ، مؤذنة بمخاض عسير ، فتخرج القصيدة إلى الوجود ، بجداولها وترفعها ، وقوتها وأنويتها الواقفة في وجه القدر ، بمقابلاتها الضدية المغرفة من البحر الهيجلي ، ثنائيتها التي تعلن صارخة بعدم اكتراثها بحبية مطرودة من جدول الحب ، وتعلن رضوخها لحبيبة هي سيدة مملكة الجدول ، ثنائيات تجعل العاشق يجمع بين اللصوصية والنبوة .
    هكذا حدثنا هشام ، هكذا فاضت قريحته ، هكذا اعتلى عرش الهيام ، وفكك طلاسم الجداول ، وتحققت سيادته ولم يذرف دموع العشق كما عهدناها من شعراء كثر ، لا يسعني إل ان أقول المجد للجداول النقية .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس فبراير 23, 2017 6:30 pm