bac2

نرحب بكم في المنتدى ،ونتمنى لكم قضاء اوقات ممتعة،نلتمس منكم التسجيل لتكونوا اعضاء فاعلين ولنساهم جميعا في بناء المنتدى ،فهو منكم وإليكم،
تحياتي الخالصة من عاشق الحكمة .
bac2

اتهيـأ للبكالوريا

نتمنى للجميع سنة سعيدة 2011 مليئة بالافراح والمسرات وبطول العمر المديد

    تحليل قصيدةلنكن اصدقاء لنازك الملائكة

    شاطر
    avatar
    tijaniovich

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 27/12/2010

    تحليل قصيدةلنكن اصدقاء لنازك الملائكة

    مُساهمة من طرف tijaniovich في الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 12:09 am

    تحلـيـل الـنـص:
    1- المعـجــم:
    - الحقول الدلالية: يتقاسم معجمَ القصيدة حقلان دلاليان أساسان هما:
    ا - عالم الفوضى: الدمـار – الضحـايـا – البكـاء – المتعبـون – العبيـد – الزّنـوج – الأسـى…
    ب - عالم البشارة والانعتاق: لنكن أصدقـاء - اختلاج الشعـور - ستُحسُّ الحيـاة – أصدقـاء بشـر…
    يدخل الحقلان في علاقة تكاملية إذْ إِنَّ أحدهما يكمـل الآخـر، كما أن هنـاك علاقـة أخرى بيـن الحقليـن وهي مبنيـة على قانون السبب والنتيجـة؛ حيث إِنّ (عالم الفوضى) بتجليـاته كان سبباً وراء دفـع الشاعـرة إلى نتيجـة تَمثَّلـتْ في حقـل(البشـارة والانعتـاق) لتَسْتشْـرِفَ به مستقبـلاً سلميـاً وعالـمـاً آمنـاً.
    كما يتّضح أيضاً أن معجم النص زاخر بمختلف القيم والقوانين التي تَنْشُدها مبادئُ حقوق الإنسان مثل (الحرية - الحقّ في الحياة - تحرير العبيد – حقـوق الزّنـوج والجيـاع والعُـزَّل…)
    2- الإيقـــاع:
    ا- الإيقاع الخارجي: ركِبَتْ الشاعرة في النص تفعيلة المتدارك (فاعلن) بتغييراتها وزحافاتها المعروفة (فَعِلُنْ – فاعِلانْ – فَعْلُنْ)، مـع تنويع في طول الأسطر الشعرية وقصرها (أقصر الأسطر فيه تفعيلتان وأطولها خمس تفعيلات). أما القافية فقد جاءت في النص متتالية لأن الشاعرة استعملتْ الرّوي بشكل مُتَوالٍ في كل سطرين شعريين أو أكثر أحياناً، مع تنويع واضح في حرف الرّوي (الهمزة – الباء – القاف – الراء – الدال – التاء – الشين - ...). إضافة إلى توفُّر القصيدة على عنصـر الجمـلـة الشعرية، حيث يمكن اعتبار الأسطر (14- 15- 16- 17 ) جملةً شعرية واحدة، وكذلك الأسطر (18 - … 24).
    ب- الإيقاع الداخلي: تحقّق في القصيدة بعدّة عناصر منها: (تكرار الحروف وتكرار الكلمات والصيغ الصّرفية، وتكرار جملة: "لنـكـن أصدقاء"، إضافة إلى بعض الطِّباقات مثل: (أصدقاء – أشقياء) (الصحاري – المدن)… وبعض الجِناسات: (الديار – البحار) (الثّلـوج – الزّنوج)… إلى جانب ما تميزت به القصيدة من تواز عمودي خاصة كالأسطر (36-37-38-39) والسطرين (48- 49)…
    3- الصـورة الشعـريـة:
    استمدّتْ الصورة الشعرية شرارتها من المعاناة الإنسانية الذاتية والجماعية، ونَهَلتْ جماليّتَها وفنِّيَّتـها من أسلوبي الإيحـاء والرمز خاصة. وقد رسمت الشاعرة نازك بصور القصيدة الشعرية عالميْن مُتناقضيْن: عالم الخراب والدمـار، وعالـم السلام والتآخي، مُستغلّةً في ذلك أساليب بلاغية متنوعة كالمجاز والانزياح والاستعارة والتشخيص: (متاهات هذا الوجـود الكئيـب – يمشي الدمار ويحيا الفناء – تحت سوْط الزمان النَّزِق – لَفَظتْهم شِفاه الحياة – ستذوبُ لتسقي صدى الظّامئين كأْسـةً ولْتَكُـنْ مُلِئَـَتْ بالأنينْ…)
    ولعلّ هذا المزج في الصورة الشعرية بين عالمي الخراب والسلام / المعاناة والأمل / الحزن والتفاؤل / الانكسار والطموح… هو ما جعل النص يكتسي نوعاً من الصراع الدرامي بين هذين العالميْن. هذا الصراع الذي يتكسّر ويخْمُد، وتضعُف معه سبل الدمار والخـراب كلما تكرّرتْ هذه اللازمة في القصيدة: (لِنكنْ أصدقاء)…
    4- الأسـالـيـب:
    - مما يميز شعر نازك الملائكة عموما امتزاج صوتها بصوت الناس أفراداً أو جماعات، وقد تحققتْ هذه الخاصية بجلاء في القصـيدة وهو ما يعكس مدى معانقة الشاعرة لقضايا الإنسانية في مختلف صورها الاجتماعية والمصيرية والواقعية والوجودية…
    - على مستوى ضمائر النص نلاحظ تكرار ضمير (نحن) باستمرار في القصيدة، وهذا يعني أن الشاعرة قد حوّلت تجربتـها الشعـرية الذاتية إلى تجربة جماعية، وهي ناطقة باسم جميـع المستضعفين والمظلومين والمتعبين. كما قد يعني ذلك أيضاً أننا جميعا مسؤولـون عن كل دمار وخراب في الواقع المعيش، وهو ما يتطلب حتْما أن نوحّد الجهود جميعا لتحقيق السلام والانعتاق (فلنكن أصدقـاء).
    - يُلاحظ على مستوى الأفعال في النص أن الشاعرة جمعت بين الأفعال الحاضرة والمستقبلية، على أن وظيـفة الأفعـال الحاضرة هي وصف ما في الحياة والواقع من دمار وخراب ومعاناة، بينما وظيفة الأفعـال المستقبلية هي تأكيد سعي الشاعـرة الحثيث إلى تحقيـق السـلام، ودعوتها الصادقة إلى التصالح والتآخي والاتحاد (لنكن أصدقاء)."

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مارس 28, 2017 8:08 am