bac2

نرحب بكم في المنتدى ،ونتمنى لكم قضاء اوقات ممتعة،نلتمس منكم التسجيل لتكونوا اعضاء فاعلين ولنساهم جميعا في بناء المنتدى ،فهو منكم وإليكم،
تحياتي الخالصة من عاشق الحكمة .
bac2

اتهيـأ للبكالوريا

نتمنى للجميع سنة سعيدة 2011 مليئة بالافراح والمسرات وبطول العمر المديد

    اللص و الكلاب (الجزء الخامس)

    شاطر
    avatar
    tijaniovich

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 27/12/2010

    اللص و الكلاب (الجزء الخامس)

    مُساهمة من طرف tijaniovich في الأحد يناير 23, 2011 8:10 pm

    الجزء الخامس :من الفصل السادس عشر إلى الفصل الثامن عشر
    1ـ تتبع الحدث :
    الفصل السادس عشر:
    Ø انزعاج سعيد من غياب نور المفاجئ.
    Ø توجه سعيد إلى طرزان الذي زوده بالأكل وحذره من المخبرين .
    Ø تخلص سعيد من مخبرين اعترضا طريقه .
    Ø افتقاد سعيد لنور جعله يحس بفراغ روحي .
    الفصل السابع عشر:
    Ø غياب نور وقدوم صاحبة البيت تهدد بالإفراغ جعل سعيد يهرب إلى طريق الجبل عند الشيخ علي .
    Ø دخول سعيد والشيخ في حوار متعارض بين الجانب الروحي المبني على الإيمان والرغبة في الإنتقام.
    Ø إصرار سعيد على استعادة بذلة الضابط التي نسيها في بيت نور.
    الفصل الثامن عشر:
    Ø استيقاظ سعيد من النوم وتوجهه إلى بيت نور الذي أصبح فيه سكان جدد .
    Ø الرجوع إلى بيت الشيخ وخلوده لنوم عميق. .
    Ø تطويق الشرطة للحي الجبلي ومحاصرة سعيد بالمقبرة حيث كانت نهايته بعد مقاومة يائسة.

    2ـ رصد القوى الفاعلة:
    أ ـ الشخصيات :
    × سعيد مهران : بطل الحدث، فقد التركيز والقدرة على التحرك بحرية بعد غياب نور .
    × طرزان: صاحب المقهى عامل مساعد زود سعيد بالطعام وحذره من المخبرين.
    × نور: عامل معاكس غيابها عجل بنهاية سعيد .
    × الشرطة : عامل معاكس ضيق الخناق على سعيد إلى حد القضاء عليه.

    ب ـ المواقع :
    × بيت نور: تحول إلى مصدر تهديد لسعيد مع غياب نور.
    × المقبرة : مسرح عملية المطاردة ونهاية سعيد.

    ج ـ الوقائع :
    × تضييق الخناق على سعيد ومحاصرته من كل الجوانب والقضاء عليه.

    3ـ البعد النفسي :
    البعد النفسي يغلب عليه التوثر والقلق والاضطراب وغياب الأمان فكان الضياع والموت .

    4 ـ البناء الفني :
    فصول الجزء الخامس تمثل خاتمة الحدث ، حيث انهارت الدعائم التي كان يعتمد عليها سعيد فأصبح مكشوفا أمام الشرط التي تمكنت من القضاء عليه.
    سعيد أبح وحيدا مما جعل الحوار الداخلي هو الحاضر بقوة رغم لقطات من الحوار الخارجي بينه وبين الشيخ علي و طرزان والشرطة مع تدخل السارد عبر الرؤية من الخلف لتتبع أطوار الحدث عبر الوصف والحكي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 6:08 am